تابعنا

أهداف التنمية المستدامة

ما هو الاختبار الذاتي؟

"لوريم ايبسوم دولار سيت أميت ,كونسيكتيتور أدايبا يسكينج أليايت,سيت دو أيوسمود تيمبور أنكايديديونتيوت لابوري ات دولار ماجنا أليكيوا . يوت انيم أد مينيم فينايم,كيواس نوستريد أكسير سيتاشن يللأمكو لابورأس نيسي يت أليكيوب أكس أيا كوممودو كونسيكيوات . ديواس أيوتي أريري دولار إن ريبريهينديرأيت فوليوبتاتي فيلايت أيسسي كايلليوم دولار أيو فيجايت نيولا باراياتيور. أيكسسيبتيور ساينت أوككايكات كيوبايداتات نون بروايدينت ,سيونت ان كيولبا كيو أوفيسيا ديسيريونتموليت انيم أيدي ايست لابوريوم."

لماذا نستخدمه؟

و سأعرض مثال حي لهذا، من منا لم يتحمل جهد بدني شاق إلا من أجل الحصول على ميزة أو فائدة؟ ولكن من لديه الحق أن ينتقد شخص ما أراد أن يشعر بالسعادة التي لا تشوبها عواقب أليمة أو آخر أراد أن يتجنب الألم الذي ربما تنجم عنه بعض المتعة ؟
علي الجانب الآخر نشجب ونستنكر هؤلاء الرجال المفتونون بنشوة اللحظة الهائمون في رغباتهم فلا يدركون ما يعقبها من الألم والأسي المحتم، واللوم كذلك يشمل هؤلاء الذين أخفقوا في واجباتهم نتيجة لضعف إرادتهم فيتساوي مع هؤلاء الذين يتجنبون وينأون عن تحمل الكدح والألم . من المفترض أن نفرق بين هذه الحالات بكل سهولة ومرونة. في ذاك الوقت عندما تكون قدرتنا علي الاختيار غير مقيدة بشرط وعندما لا نجد ما يمنعنا أن نفعل الأفضل فها نحن نرحب بالسرور والسعادة ونتجنب كل ما يبعث إلينا الألم. في بعض الأحيان ونظراً للالتزامات التي يفرضها علينا الواجب والعمل سنتنازل غالباً ونرفض الشعور بالسرور ونقبل ما يجلبه إلينا الأسى. الإنسان الحكيم عليه أن يمسك زمام الأمور ويختار إما أن يرفض مصادر السعادة من أجل ما هو أكثر أهمية أو يتحمل الألم من أجل ألا يتحمل ما هو أسوأ.

حقوق النشر © 2022.